منتديات الجمعية التونسية للعلوم الشرعية بمساكن
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

منتديات الجمعية التونسية للعلوم الشرعية بمساكن

المساهمة في نشر العلوم الإسلامية والنهوض بها لدى كافة المسلمين
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
أسماء الله احفظها

{وَلِلّهِ الأَسْمَاء الْحُسْنَى فَادْعُوهُ بِهَا وَذَرُواْ الَّذِينَ يُلْحِدُونَ فِي أَسْمَآئِهِ سَيُجْزَوْنَ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ} (180) سورة الأعراف
تحفيظ القرآن الكريم
يمكن حفظ القرآن الكريم
وفق قواعد التلاوة وبكل يسر
من خلال الضغط
على الرابط التالي:


القرآن الكريم
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
كمال بوهلال - 191
 
نجاح بوهلال - 52
 
walidgraa - 22
 
نادية - 9
 
صبري الغربي - 4
 
مؤمن - 2
 
أبو شهد - 2
 
جوهر المالكي - 1
 
yassine - 1
 
عامر محمد موسى - 1
 
عدد الزوار
widget
الساعة الآن

شاطر | 
 

 مصافحة الرجل للمرأة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كمال بوهلال
Admin
avatar

ذكر السن : 50
المهنة المهنة : استاذ تفكير إسلامي
تاريخ التسجيل : 30/12/2009
عدد المساهمات : 191
الموقع http://educ.forumactif.com

مُساهمةموضوع: مصافحة الرجل للمرأة   الجمعة سبتمبر 09, 2011 12:57 am

بسملة 03

إليكم هذا الرأي الفقهي فما رأيكم فيه؟


الرسول لم يحرم مصافحة المرأة أو لمسها باليد
مسألة تحريم مصافحة المرأة تثير كثيرا من الجدل بين الناس ما بين محرم ومحلل، والذين قالوا بالحرمة استندوا إلي بعض الروايات المنسوبة للنبي محمد عليه الصلاة والسلام لعدم وجود أي نص في الكتاب الكريم يحرم ذلك، ونناقش هذه الروايات علي النحو التالي: الرواية الأولي: عَنْ مَعْقِلِ بْنِ يَسَارٍ، قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّي اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:«لأَنْ يُطْعَنَ فِي رَأْسِ أَحَدِكُمْ بِمِخْيَطٍ مِنْ حَدِيدٍ خَيْرٌ لَهُ مِنْ أَنْ يَمَسَّ امْرَأَةً لا تَحِلُّ لَهُ». أخرجه الطبراني (20/212، رقم487)، والروياني في «مسنده» (227/ 2)، وصححه الألباني في «السلسلة الصحيحة» (1/ 395).

وبإمعان النظر في هذه الرواية وإعادة قراءتها نجد أنها لم تنص صراحة علي تحريم مصافحة الرجل للمرأة أو لمسها باليد، ولوجدنا أنها لا تشير إلي ذلك علي الإطلاق، فالنص يقول: (خَيْرٌ لَهُ مِنْ أَنْ يَمَسَّ امْرَأَةً لا تَحِلُّ لَهُ)، فلو سلمنا جدلا أن هذا النص يحرم لمس ومصافحة الرجل للمرأة التي لا تحل له باليد كما فهم القوم ألا يحق لنا أن نسأل من هي تلك المرأة التي لا تحل لنا حتي نتجنب مصافحتها أو لمسها باليد؟. هل هي التي لا يحل لنا الزواج منها كالأم والأخت والابنة؟، أم المرأة المتزوجة التي لا يحل زواجها وهي علي ذمة رجل آخر؟ وما المقصود بقوله تحل له؟، هل لا يحل له زواجها أم لا يحل له ماذا؟، الجواب: إن النص به غموض وبه بعض الإشكالات، منها: لو كان المقصود بالمرأة التي لا تحل له أي لا يحل له الزواج منها فسيطال ذلك كل النساء اللاتي لا يحل من جهة النسب الزواج منهن كالأم والأخت والابنة والخالة والعمة وغيرهن، وهذا محال القول به، وإذا فهل يحل مس المرأة التي يحل لنا الزواج منها أن نمسها ونصافحها أم أن الأمر ليس مقصودا به هذا أو ذاك.

إذاً في الأمر غموض ولبس وعدم فهم نشأ من عدم انتباه القوم للدلالة الحقيقية لكلمة (مس)، فقد فهم القوم أن كلمة (مس) تعني اللمس والمصافحة باليد، بل إن القوم لم يفرقوا بين كلمة (مس) وكلمة (لمس) وظنوا أن الكلمتين بمعني واحد، وهذا ما أوقعهم في كثير من المآزق مع عدد من نصوص القرآن التي لم يجدوا لها مخرجا إلي الآن.

إن كلمة (مس) لا تعني اللمس باليد، وإنما الفعل (مس) يدل علي احتواء شيء لشيء أو دخوله فيه أو إحاطته به أو تلبسه به، هذا هو المدلول الصواب كما جاء في لسان العرب لكلمة (مس)، أما الظن بأن معني ومدلول كلمة (مس) هو جس الشيء ولمسه باليد لهو معني باطل ومدلول خاطئ لم يرد في الكتاب الكريم ولا في غيره، فقد ورد المس في كثير من آيات القرآن لا يعني اللمس باليد منها علي سبيل المثال قوله تعالي: (قَالَ أَبَشَّرْتُمُونِي عَلَي أَن مَّسَّنِيَ الكِبَرُ فَبِمَ تُبَشِّرُونَ) (54_ الحجر).فهل يعني مس الكبر هنا اللمس باليد، وكذلك قوله تعالي: (مَسَّنِيَ الضُّرُّ) (الأنبياء:83). فهل الضر يلمس الإنسان بيده، إذا فاللمس غير المس، اللمس هو جس الشيء باليد، أما المس فهو: احتواء شيء لشيء أو دخوله فيه أو إحاطته به أو تلبسه به.

ومنه قوله تعالي: (وَإِن طَلَّقْتُمُوهُنَّ مِن قَبْلِ أَن تَمَسُّوهُنَّ وَقَدْ فَرَضْتُمْ لَهُنَّ فَرِيضَةً فَنِصْفُ مَا فَرَضْتُمْ) (237_ البقرة).

هذه الآية تنص علي أن من طلق امرأته قبل أن يمسها فلها نصف ما فرض لها من أجر وصداق، ولو كان المس كما يقول القوم هو اللمس باليد أو المصافحة فهل يخطر ببال عاقل أن من عقد نكاحه علي امرأة لا يستطيع لمسها بيده ومصافحتها خشية أن يطلقها قبل الدخول بها فتذهب بكل ما فرض لها من أجر وصداق؟، إذاً: نخلص من كل ما سبق أن كلمة (مس) لا تعني سوي احتواء شيء لشيء أو دخوله فيه أو إحاطته به أو تلبسه به، ولو عدنا إلي نص الحديث: (لأَنْ يُطْعَنَ فِي رَأْسِ أَحَدِكُمْ بِمِخْيَطٍ مِنْ حَدِيدٍ خَيْرٌ لَهُ مِنْ أَنْ يَمَسَّ امْرَأَةً لا تَحِلُّ لَهُ). نراه لا يعني سوي: (لأن يطعن في رأس أحدكم بمخيط من حديد خير له من أن يمس: أي يحيط ويحتوي ويتلبس ويدخل« بامرأة لا تحل له). وليس (أن يلمس أو يصافح امرأة لا تحل له).

منقول عن روز اليوسف
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://educ.forumactif.com
كمال بوهلال
Admin
avatar

ذكر السن : 50
المهنة المهنة : استاذ تفكير إسلامي
تاريخ التسجيل : 30/12/2009
عدد المساهمات : 191
الموقع http://educ.forumactif.com

مُساهمةموضوع: رد: مصافحة الرجل للمرأة   الجمعة سبتمبر 09, 2011 1:06 am

بسملة 03

وتعددت المفاهيم خاصة حول :

هنالك من صحح الحديث وهنالك من أرسله مع معني المس في الحديث
هل هو الجماع أم لمس اليد لليد فقط؟
حيث انني قرأت سبب نزول آيه ان رجل فعل كل شيء مع امرأة الا الجماع فذهب الي النبي فقال الم تصل معنا ان الحسنات يذهبن السيئات
فكيف يكون فقط اللمس (ولو بدون شهوة ) فيه هذا الوعيد الكبير ؟؟
وجاء في منتدى ملتقي (اهل الحديث ) ووجدت كثير من العلماء ضعفه امثال الشيخ سلمان العوده وايضا الشيخ محمد عمرو عبد اللطيف وقال ايضا اخ(وقد سألت الشيخ عبد الله السعد - حفظه الله - عن الحديث في درس النسائي يوم الاثنين 3 / 8 فقال : الصواب : أنه مرسل )
الرجاء تبين الأمر وضوابطه الشرعية وفق الأحاديث وآراء الفقهاء دون تسرع في إصدار الأحكام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://educ.forumactif.com
 
مصافحة الرجل للمرأة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الجمعية التونسية للعلوم الشرعية بمساكن :: منتدى الحوار :: من قضايا الفقه وأصوله-
انتقل الى: