منتديات الجمعية التونسية للعلوم الشرعية بمساكن
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

منتديات الجمعية التونسية للعلوم الشرعية بمساكن

المساهمة في نشر العلوم الإسلامية والنهوض بها لدى كافة المسلمين
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
أسماء الله احفظها

{وَلِلّهِ الأَسْمَاء الْحُسْنَى فَادْعُوهُ بِهَا وَذَرُواْ الَّذِينَ يُلْحِدُونَ فِي أَسْمَآئِهِ سَيُجْزَوْنَ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ} (180) سورة الأعراف
تحفيظ القرآن الكريم
يمكن حفظ القرآن الكريم
وفق قواعد التلاوة وبكل يسر
من خلال الضغط
على الرابط التالي:


القرآن الكريم
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
كمال بوهلال - 191
 
نجاح بوهلال - 52
 
walidgraa - 22
 
نادية - 9
 
صبري الغربي - 4
 
مؤمن - 2
 
أبو شهد - 2
 
جوهر المالكي - 1
 
yassine - 1
 
عامر محمد موسى - 1
 
عدد الزوار
widget
الساعة الآن

شاطر | 
 

 مكافاة كبرى للمراءة التي تموت وزوجها راض عنها

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نجاح بوهلال

avatar

انثى السن : 28
المهنة المهنة : طالبة علم
تاريخ التسجيل : 19/08/2011
عدد المساهمات : 52

مُساهمةموضوع: مكافاة كبرى للمراءة التي تموت وزوجها راض عنها   السبت نوفمبر 05, 2011 5:22 pm

مكافاة كبرى للمراءة التي تموت وزوجها راض عنها
روت السيدة أم سلمة رضي الله عنها عن زوجها رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: «أيُّما امرأةٍ ماتتْ وزوجُها عنها راضٍ دخلت الجنة» وهو حديث حسن،رواه الإمامان: الترمذيُّ في جامعه (1161) وابنُ ماجه في سننه (1854) عنها رضي الله عنها، كما أخرجه الحاكم في «المستدرك» 173:4، وقال: هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرِّجاه، وصححه أيضاً الإمام الذهبي.
وهو حديث حسن بذاته على اجتهاد الإمام الترمذي فقد قال عَقِبه: هذا الحديث حسن غريب. وبشواهده يصير صحيحاً لغيره، أو حسن لغيره على اجتهاد غيره ممن يُجَهِّل أحد رواته - وهو مساوِر الحِمْيَري - وأمَّه، ولذلك أورده الإمام ابن الجوزي في كتابه «الواهيات» 141:2، وهو ما مال إليه من المعاصرين المحدّث الألبانيُّ في سلسلته الضعيفة، والعلاّمة شيخُنا المحدّث عبد الله التَّليدي في تهذيب سنن الترمذي 48:2، والمحدث شعيب الأرناؤوط في تحقيقه للسنن 20:3. ولكن ينجبر ضعفُه - على هذا القول - بشواهده الكثيرة ويصير حسناً لغيره وهو قول الشيخ عبد القادر الأرناؤوط في تعليقه على «جامع الأصول» 495:6. إلا أن حُجّة المحدث شيخُنا المحقق الشيخ محمد عوّامة في ترجيح تحسين الإمام الترمذي قوية فليرجع إليها من يشغُفُ بالفوائد الغوالي، والتحقيقات العوالي، في حاشيته على «المصنَّف» للحافظ ابن أبي شَيْبة 321:9.
من فوائد هذا الحديث
الأولى: يُفيد عظيمَ عاقبة رضا الزوج عن زوجته لأخلاقها وحُسن عشرتها وخيرها وأنها إنْ ماتت وهو راضٍ عنها دخلت الجنة، أكرمنا الله بها وجعلنا من أهلها.
الثانية: من شواهد الحديث ما أخرجه الإمام أحمد في المسند (1661) وصحّحه ابن حبّان (4163) عن الصحابي الجليل عبد الرحمن بن عوف رضي الله عنه مرفوعاً: «إذا صلت المرأةُ خَمْسها، وصامَتْ شهرَها، وحفِظَتْ فرجَها، وأطاعت زوجها: قيل لها ادْخُلي من أيّ أبواب الجنة شئت».
الثالثة: عَنْون الإمام الحافظ ابن حِبّان للحديث بقوله: ذِكْرُ إيجاب الجنة للمرأة إذا أطاعتْ زوجها مع إقامة الفرائض لله عزّ وجلّ.
وبعد، فمَنْ مِنَ النساء لا تريد أن تظفر بهذه الغنيمة العُظمى والمكافأة الكبرى؟منقول للفائدة






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
مكافاة كبرى للمراءة التي تموت وزوجها راض عنها
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الجمعية التونسية للعلوم الشرعية بمساكن :: منتديات العلوم الإسلامية :: منتدى علوم الحديث-
انتقل الى: