منتديات الجمعية التونسية للعلوم الشرعية بمساكن
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

منتديات الجمعية التونسية للعلوم الشرعية بمساكن

المساهمة في نشر العلوم الإسلامية والنهوض بها لدى كافة المسلمين
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
أسماء الله احفظها

{وَلِلّهِ الأَسْمَاء الْحُسْنَى فَادْعُوهُ بِهَا وَذَرُواْ الَّذِينَ يُلْحِدُونَ فِي أَسْمَآئِهِ سَيُجْزَوْنَ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ} (180) سورة الأعراف
تحفيظ القرآن الكريم
يمكن حفظ القرآن الكريم
وفق قواعد التلاوة وبكل يسر
من خلال الضغط
على الرابط التالي:


القرآن الكريم
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
كمال بوهلال - 191
 
نجاح بوهلال - 52
 
walidgraa - 22
 
نادية - 9
 
صبري الغربي - 4
 
مؤمن - 2
 
أبو شهد - 2
 
جوهر المالكي - 1
 
yassine - 1
 
عامر محمد موسى - 1
 
عدد الزوار
widget
الساعة الآن

شاطر | 
 

 المرأة في الإسلام أوفر حظا من أخيها الرجل في مسائل إرثية .

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كمال بوهلال
Admin
avatar

ذكر السن : 50
المهنة المهنة : استاذ تفكير إسلامي
تاريخ التسجيل : 30/12/2009
عدد المساهمات : 191
الموقع http://educ.forumactif.com

مُساهمةموضوع: المرأة في الإسلام أوفر حظا من أخيها الرجل في مسائل إرثية .   الجمعة مارس 16, 2012 5:27 am

بسملة 03

المرأة في الإسلام أوفر حظا

من أخيها الرجل في مسائل إرثية .



إعداد: عبد الإله النوى



يعتقد البعض أن الرجل في شريعة الإسلام يرث دائما ضعف ما ثرته المرأة . ويحلو لآخرين -وعن قصد- أن يرددوا فقط قوله تعالى " للذكر مثل حظ الأنثيين " متناسين حالات الإرث الأخرى الواردة في كتاب الله تعالى و سنة رسوله صلى الله عليه و سلم ، و التي يتساوى فيها حظ الذكر بحظ الأنثى، أو يكون فيها حظ الأنثى أكبر من حظ الذكر، بل هناك حالات ثرت فيها الأنثى ولا يرث فيها الذكر، رغم تساويهما في درجة قربهما من الميت .

وفي ما يلي أمثلة لتلك الحالات متبوعة بمثال للحالة التي يكون فيها حظ الذكر ضعف حظ الأنثى، مع الإشارة إلى الإعتبارات الشرعية لذلك.

أولا: مثال للحالة التي يتساوى فيها نصيب الذكر و نصيب الأنثى.

خالد و مريم أخوان شقيقان، توفي أخوهما رشيد، وهو من جهة أمهما، فورثا مبلغ 600 ألف درهم بالتساوي، لخالد 300 ألف درهم و لمريم 300 ألف درهم.

مثال أخر/ خالد وزوجته عائشة و إبنهما عبد الله، توفي عبد الله، وترك أبويه وابنه سعد، فكان نصيب خالد مساويا لنصيب زوجته عائشة، لكل واحد منهما سدس التركة.



ثانيا: مثال للحالة التي يكون فيها نصيب الأنثى أكبر من نصيب الذكر.

علي له أخت من جهة الأب و أخ من جهة الأم. لما توفي علي، ورثت أخته نصف تركته، أما أخوه فقد ورث فقط سدس التركة.



ثالثا: مثال للحالة التي ثرت فيها الأنثى ولا يرث الذكر فيها شيئا.

مسعود وزوجته خديجة، توفيت ابنتهما تاركة ابنها عمر، ولما توفي عمر ترك جده مسعود و جدته خديجة، وكان يملك عمارة بها 30 شقة، فورثت خديجة 5 شقق، أي سدس التركة، أما زوجها مسعود فلم يرث ولو شقة واحدة ، لأن الجد من جهة الأم ليس من الورثة.



رابعا: مثال للحالة التي يكون فيها حظ الذكر ضعف حظ الأنثى.

خالد و مريم أخوان شقيقان، توفيت أمهما (أوأبوهما)، فورث خالد 200 ألف درهم، وورثت مريم 100 ألف درهم، فما هي الإعتبارات الشرعية التي على أساسها ورث خالد ضعف ما ورثته مريم ؟

1- إذا تزوج خالد وجب عليه أداء المهر لزوجته، أما أخته مريم فإنها تأخذ المهر من زوجها.

2- يجب على خالد توفير السكن لزوجته إما كراء أو شراء أو غير ذلك، بينما أخته مريم فزوجها هو المكلف بذلك.

3- يجب على خالد تأثيت بيت الزوجية،أما أخته مريم فمعفية من ذلك.

4- يجب على خالد النفقة على زوجته ولو كانت غنية، أما أخته مريم فنفقتها تجب على زوجها.

5- إذا كان لخالد أبناء وجب عليه النفقة عليهم، أما أخته مريم فنفقة أولادها تجب على زوجها.

6- إذا كان أبو خالد فقيرا، وجب على خالد أن ينفق عليه، أما أخته مريم فلا يجب عليها النفقة على أبيها.

7- نفس الحالات السابقة تنطبق على أمهما لو كانت أرملة فقيرة.

8- إذا كان لخالد جدة أو خالة أو عمة لا معيل لهن، وكان موسرا، وجب عليه النفقة عليهن، أما أخته مريم فلا يجب عليها ذلك.

9- إذا كان لخالد أخوات غير متزوجات و لا معيل لهن، وجب عليه النفقة عليهن، أما أخته مريم فلا يجب عليها ذلك.

10- إذا توفي زوج مريم أو طلقها، ولم يكن لها معيل، وجب على أخيها خالد أن ينفق عليها.

في حين أن الشريعة الإسلامية لا تجبر مريم على النفقة على إخوانها و أخواتها وغيرهم، و أن 100 ألف درهم التي ورثتها هي لها خالصة تفعل بها ما تشاء. و إذا أرادت أن تنفق على أحد، فعن طواعية و برضاها التام.

أما الذين يعتقدون أن هناك تمييزا ضد المرأة في الجوانب المادية كالإرث مثلا، ويطالبون بالقضاء على كل أشكاله، أو رفع تحفظاتهم السابقة عليه، فهؤلاء لو استجيب لمطالبهم، لكان لزاما على المرأة أن تتحمل هي الأخرى كل أعباء الحياة المادية مناصفة مع الرجل. ومن ذلك على سبيل المثال:

1- ألا تأخذ المهر من زوجها إن تزوجت.

2- أن تشارك الزوج في إيجاد بيت الزوجية وتأثيته.

3- أن تتحمل مسؤولية النفقة على نفسها، ولايلزم زوجها بالنفقة عليها.

4- أن تتقاسم مع زوجها واجبات النفقة على أبنائهما.

5- ألا تطالب بالنفقة في حالة الطلاق، وكل من تكفل من الزوجين المطلقين بحضانة أحد الأبناء، ألزم بالنفقة عليه.
6- لا يلزم الرجال وحدهم بالنفقة على العاجزين من أفراد العائلة، بل تلزم وتساهم فيها النساء أيضا./

من اعداد : أخوكم في الله عبد الإله النوى

أستاذ مادة التربية الإسلامية بالسلك الثانوي بمدينة الرباط المغرب [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://educ.forumactif.com
 
المرأة في الإسلام أوفر حظا من أخيها الرجل في مسائل إرثية .
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الجمعية التونسية للعلوم الشرعية بمساكن :: منتدى الحوار :: من قضايا الفقه وأصوله-
انتقل الى: